رسالة إلى مدخن

عرض المقال
رسالة إلى مدخن
1774 زائر
09-11-2009
دكتور / بدر عبد الحميد هميسه

رسالة إلى مدخن
الجسم الذي وهبك الله تعالى إياه نعمة من أجل النعم وأمانة استودعها الله لنا، ولسوف يسأل الإنسان يوم القيامة عن صحته وفتوته , قال تعالى : وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ (24) سورة الصافات , وعَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:لاَ تَزُولُ قَدَمَا ابْنِ آدَمَ ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، مِنْ عِنْدِ رَبِّهِ ، حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ خَمْسٍ : عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ ، وَعَنْ شَبَابِهِ فِيمَ أَبْلاَهُ ، وَمَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ , وَمَاذَا عَمِلَ فِيمَا عَلِمَ.أخرجه الترمذي (2416) الألباني :حسن ، الصحيحة ( 946 ) ، التعليق الرغيب ( 1 / 76 ) ، الروض النضير ( 648 ).
لذا فقد حذرنا الإسلام من أن نلقي بأنفسنا إلى التهلكة , وأن نحافظ على أجسادنا , حتى نستطيع أن نحقق منهج الاستخلاف على هذه الأرض فنعمرها , ونحقق العبودية الحقة لله رب العالمين .
ومن هنا فقد جاء تحريم الإسلام لبعض الاشربة وبعض الأطعمة التي تضر بالجسم , وتفتك بصحة الإنسان , فحرم الخمر والمسكرات وحرم الميتة ولحم الخنزير , وجاء تحريم التدخين لما له من آثار سلبية على حياة الإنسان , فالتدخين عادة سيئة , وسلوك مميت , وانتحار بطيء , وسم قاتل .
لذا كانت هذه الرسالة : رسالة التحصين إلى أهل التدخين وهي رسالة من القلب إلى كل من ابتلي بهذه العادة المدمرة , وقد تناولت فيها عدة أمور هي :
أولاً - أسباب التدخين :
للتدخين أسباب كثيرة من أهمها :
1- التقليد الأعمى : فأكثر المدخنين قد لجأوا إلى التدخين تقليدا لم يكبرهم في العمر , فالابن يقلد أباه أو أخاه الكبير أو عمه أو خاله أو معلمه تقليدا أعمى لا تفكير فيه ولا تعقل نعه , كما أن البعض يرى أن التدخين سمة من سمات الأشخاص الناضجين , وهناك بعض صغار الشباب أو المراهقين يلجأون إلى التدخين وفي اعتقادهم أنهم بذلك قد دخلوا عالم الرجولة والمسؤولية ويكون هذا الطابع استعراضيا ودعائيا ومصحوبا بحركات تستهدف إلى جلب الانتباه وأن شخصيته ورجولته قد اكتملت بذلك .
وقد حذرنا الله تعالى من التقليد الأعمى ، فقال حكاية عن الكفار { إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون } [ الزخرف : 23 ] وقال : { بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءابَاءنَا } [ لقمان : 21 ] وقال : { بَلْ وَجَدْنَا ءابَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ } [ الشعراء : 74 ] وقال : { إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ ءالِهَتِنَا لَوْلاَ أَن صَبْرَنَا عَلَيْهَا } [ الفرقان : 42 ]. وعَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:لاَ تَكُونُوا إِمَّعَةً ، تَقُولُونَ : إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا ، وَإِنْ ظَلَمُوا ظَلَمْنَا ، وَلَكِنْ وَطِّنُوا أَنْفُسَكْمْ ، إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَنْ تُحْسِنُوا ، وَإِنْ أَسَاؤُوا فَلاَ تَظْلِمُوا. أخرجه التِّرْمِذِي (2007).
يقول أبو عمر ابن عبد البر:
يا سائلي عن موطن التقليـد خذ * * * عني الجواب بفهم لب حاضـر
وأصغ إلى قولي ودن بنصيــحتي * * * واحفظ عليَّ بوادري ونوادري
لا فرق بين مقلد وبهيـــمـة * * * تنقاد بين جنـــادل ودعاثر
2- أصدقاء السوء : حيث أن الشاب يجد أن أصدقاؤه يدخنون وهو لا يدخن فيشجعون صديقهم الذي لا يدخن فيقولون له مثلا : ( كن رجلاً وجرب ) ويقللون من شأنه فيبدأ في مشاركاتهم .
وكم من صديق أضل صديقه وضيعه , قال تعالى : قال تعالى : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29) سورة الفرقان.
ذكر المفسرون في سبب نزول هذه الآية أن عقبة كان لا يقدم من سفر إلا صنع طعاماً ، وكان يدعو إلى الطعام من أهل مكة من أحب وأراد ، وكان يكثر مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويعجبه حديثه ، فقدم ذات يوم من سفره ، وصنع طعاماً ، ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعامه ، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما قدم الطعام إليه ، فأبى أن يأكل ، وقال : ما أنا بالذي آكل من طعامك ، حتى تشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، وكان عندهم من العار أن يخرج أحدهم ، قبل أن يأكل من الطعام شيئاً ، فألح عليه أن يأكل ، فلم يأكل ، فشهد بذلك عقبة ، فأكل النبي صلى الله عليه وسلم من طعامه ، وكان أبيُّ بن خلف الجمحي غائباً ، وكان خليله ، فلما قدم أخبر ذلك ، فأتاه فقال : صبوت يا عقبة . فقال : لا والله ما صبوت ، ولكن دخل علي رجل ، فأبى أن يأكل من طعامي ، إلا أن أشهد له ، فاستحييت أن يخرج من بيتي قبل أن يطعم ، فشهدت فطعم . فقال له : ما أنا بالذي أرضى عنك أبداً حتى تأتيه ، فتبزق في وجهه ، وتشتمه وتكذبه ، ففعل ذلك . فنزلت هذه الآية : { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظالم } يعني : عقبة على يديه يعني : على أنامله .الدر المنثور , للسيوطي 6/ 249.
فانظر – رعاك الله – كيف يمكن لصديق السوء أن يفعل بصاحبه .
3-غياب الرقابة الأسرية : التفكك الأسرى وغياب دور الرقابة من الأسرة على الأبناء من أهم الأسباب التي تدفع بهم إلى طريق التدخين ومن بعده المخدرات والإدمان , حيث أن هذا التفكك يجعل الأب في واد والأم في واد آخر والولد في واد آخر أيضا , مما يجعل الابن لا يجد في البيت الجو الهادئ والمناسب , مما يتسبب في أن يجعل الولد يخرج إلى الشارع فيجد في أصحاب السوء من الاهتمام والتفاهم والحنو ما لم يجده في الأسرة فيبدأ الولد في طريقة إلى الضياع والانحراف , وقد حذرنا الإسلام من خيانة الأمانة في حسن تربية الأولاد ورعايتهم جسمانيا وأخلاقيا ونفسيا واجتماعيا قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (6) سورة التحريم.
وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالإِمَامُ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ في أَهْلِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ في بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهْىَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا ، وَالْخَادِمُ في مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ. أَخْرَجَهُ أحمد 2/121(6026) والبُخَارِي 2/6 و4/6(2751) ومسلم 6/8(4755) .وقال أيضا : كَفَى بِالْمَرْءَ إِثْمًا ، أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ. رواه أحمد 2/160(6495) قال الأرنؤوط : صحيح لغيره وهذا إسناد حسن.
قال الشاعر :
قَدْ يَنْفَعُ الأَدَبُ الأَحْدَاثَ في مَهَلٍ * * * وَلَيْسَ يَنْفَعُ بَعْدَ الكَبْرَةِ الأَدَبُ
إِنَّ الغُصُونَ إِذا قَوَّمْتَهَا اعْتَدَلَتْ * * * وَلَنْ تَلِينَ إِذَا قَوَّمْتَها الَخشُبُ
فالقسوة المفرطة والتدليل الزائد قد يدفعان الأولاد إلى الانحراف , فلا بد من الحكمة والاتزان في تربية الأبناء .
أذكر أنني كنت عند أحد الأشخاص في بيته فوجدته قد علق صورة كبيرة له , وهو مع ابنته الصغيرة وقد أشعل لها سيجارة ووضعها في فمها, وكأنه يفتخر بذلك .
4- الجهل بالحكم الشرعي للتدخين وخطورته: كثير من المدخنين يجهل الحكم الشرعي للتدخين , وخطورته وضرره على صحة الإنسان , بل ويجادل بعضهم أحيانا في هذا الحكم ويدعي أنه مكروه فقط وليس محرما .
أذكر أنني كنت جالسا يوما مع مجموعة من الأشخاص وجاء ذكر التدخين فأخذت أبين لهم أضراره وأدلة تحريمه , وكان من بينهم واحد ممن يحسب على الدعوة , ويصلي بالناس ويخطب بهم الجمعة , ولأنه يدخن فقد اعترض بشدة على تحريم التدخين وانفعل وقال لا مكروه فقط , قلت له : بارك الله فيك هؤلاء العوام سيتمسكون بقولك هذا ويأخذونه حجة فلا تدلس عليهم , ودعك من هوى النفس .
5- دور الإعلام في ذلك : يتحمل الإعلام مسؤوليات كبيرة وأساسية في مستوى الوعي العام الذي يعيشه أي مجتمع دون استثناء ، وفي قضية مثل قضية آفة التدخين التي تعانيها جميع المجتمعات العالمية ، لما لآثارها المدمرة من انعكاسات هائلة على مختلف قطاعات المجتمع وفئاته , كان للإعلام دور سلبي في انتشار تلك الظاهرة السيئة عن طريق الأفلام والمسلسلات والبرامج التي كان البطل يظهر فيها وهو يدخن , بل وربما أوحى للشباب بأن التدخين والخمر وسيلة من وسائل السعادة ونسيان المشاكل والهموم .
ثانياً - أضرار التدخين :
جاء في احد التقارير الطبية الصادرة عن لجنة مكافحة السرطان الطبية الأمريكية إن هناك 60 ألف حالة إصابة بسرطان الرئة سنويا ( وهذا العدد تضاعف الآن ) 98% منهم مدخنون 0 كما أن عدد الذين يموتون من هؤلاء سنويا يبلغ 27 ألفا تقريبا ، نسبة المدخنين فيهم 96% . بحلول عام 2025م من المقدر أن تكون الوفيات من أمراض ناتجة عن التدخين في العالم 10 مليون حالة وفاة سنويا ( 16% من إجمالي الوفيات ) منها 7 مليون حالة في الدول النامية.
وتشير الإحصاءات الحكومية إلى أنه بالرغم من أن 70% من المدخنين يرغبون في التوقف عن التدخين إلا أن القليل منهم يكافحون لتحقيق ذلك،,فضحايا التدخين في العالم لا تقل عن مليونين ونصف المليون شخص,كما أثبتت الإحصاءات أن النيكوتين يصل في 8 ثوانٍ إلي المخ، ومنه إلي الجسم؛ فيُصيب الرئة بالسرطان, ويقلّل من استفادة الدم بالأكسجين, يُحْدث خللاً في الجهاز العصبي,,وكثيراً ما يؤدي إلى عدم إتمام الحمْل، أو ولادة أطفال غير مكتملين النمو,كما أن التدخين هو العتبة الأولى في طريق المخدرات.
وقبل أن نبين أضرار التدخين المتعددة لا بد أن نبين أولا ( مكونات السيجارة):
تحتوي السيجارة على التبغ الذي يحتوي على حوالي 500 مركب تختلف نسبها حسب نوع السيجارة, منها القار والكربون المؤكسد ،ومن أخطر المواد التي تحتوي عليها السيجارة هي النيكوتين والقطران وأول أكسيد الكربون.
فالنيكوتين : وهي المادة الفعالة في السيجارة, تسرع التنفس ونبض القلب وترفع ضغط الدم, وتنشط مركز القيء فتسبب الغثيان عند المبتدئين, وتثبط مركز الشعور بالجوع فتقلل شهية المدخن للأكل, ويتراوح تأثيرها العصبي بين التنبيه الخفيف والتهدئة والشعور بالهبوط والإنقباض وفقا للجرعة وحال المدخن. وكمية ضئيلة من مادة النيكوتين الخالصة مقدارها 40 - 60 مليجرام إذا تعاطاها الإنسان دفعة واحدة تعد قاتلة. والسيجارة الواحدة تحوي 1 مليجرام في المتوسط.وقد جاءت كلمة نيكوتين من السفير الفرنسي جون نيكوت الذي دافع عن السجائر وادعى بأنها مفيده في علاج بعض الامراض.
وأحادي أوكسيد الكربون: له دور في تعطيل وظيفة اليحمور في نقل الأوكسجين إلى الدم. كما يشترك أول أكسيد الكربون مع النيكوتين في زيادة ترسب الدهون والكوليسترول في الشرايين وتجلط الدم.
والقطران: تترسب هذه المادة اللزجة في الحويصلات الهوائية فتعطل تبادل الغازات فيها, كما أنها تحوي موادا شديدة الضرر وأهمها المواد الهيدروكربونية المحدثة للسرطان, وهي مواد عضوية مكونة من الكربون والهيدروجين, أي فحم مهدرج, وليست فحما مائيا.
كما تحتوى السيجارة على مواد أخرى قاتلة ومدمرة منها : غاز ثاني أكسيد الكربون الغاز الذي يخرج مع هواء الزفير وهو غاز خانق , الميثانول أو الرصاص يستخدم فى وقود الصواريخ , والتوليون مذيب عضوي يستخدم فى المصانع ,والأسيتون مادة تزيل طلاء الأظافر,والأمونيا مادة تدخل في تركيب منظفات الحمامات والأرضيات ,والكادميوم مادة تدخل في صناعة بطاريات السيارات, ود . د . ت مادة مبيدة للحشرات,والفورمالين تستخدم لحفظ الجثث ,والنفتالين المادة المستخدمة لحفظ الملابس من العتة ,وسيانيد الهيدروجين مادة شديدة السمية ومئات من المواد السامة والمسرطنة.
وقد ثبت ضرر التدخين على جميع أجهزة الجسم :
ضرر التدخين على القلب والجهاز الدوري :
1ـ زيادة عدد ضربات القلب بمقدار 15 ضربة عند التدخين .
2ـ تصلب الشرايين بما فيها شرايين القلب .
3ـ جلطات القلب وموت الفجأة .
4ـ جلطات الأوعية الدموية للمخ وما ينتج عنها من شلل .
5ـ اضطراب الدورة الدموية في الأطراف وجلطاتها .
6ـ الإصابة بالذبحة الصدرية .
7ـ ارتفاع ضغط الدم .
8ـ التهاب الشريان التاجي المغذي للقلب .
9- سرطانات الحنجرة والمريء .
ضرر التدخين على الجهاز الهضمي :
1ـ الإصابة بفقدان الشهية .
2ـ الإصابة بالاضطرابات الهضمية وكذلك الإصابة بالإسهال والإمساك الشديدان .
3ـ الإصابة بالوهن والضعف العام .
4ـ الإصابة بسرطان الشفة واللسان .
5ـ سرطان الفم والبلعوم .
6ـ سرطان المريء .
7ـ قرحة المعدة والاثنى عشر .
8ـ سرطان البنكرياس .
9ـ زيادة إفراز الغدد اللعابية .
10ـ الإصابة بمرض الضمور الكبدي .
ضرر التدخين على الجهاز البولي :
1ـ سرطان المثانة ، وقد تبين علميا أن سرطان المثانة يصيب المدخنين أكثر من غير المدخنين بـ 15 مرة .
2ـ قرحة المثانة .
3ـ سرطان الكلى.
4ـ التسمم البولي .
ضرر التدخين على الجهاز العصبي :
1ـ الأرق الطويل ، فكم من مدخن يظل متوترا مستيقظا ممسكا بسيجارته حتى الصباح .
2ـ ضعف الأعصاب ، وربما يصاب المدخن بشلل الأعصاب إذا كان من المفرطين في التدخين .
3ـ العصبية الزائدة وفقد السيطرة على النفس .
4ـ ضعف الذاكرة ووهن النشاط الذهني .
5ـ ضعف حاسة الشم والذوق .
6ـ زيادة إفراز الدمع من العينين مما يؤدي إلى التهاب الجفون .
7ـ ضعف البصر نتيجة الدخان المتصاعد .
كما أن التدخين يسبب العجز الجنسي والعقم .
قال الشاعر محمد المجدوب :
يَا مَنْ يُرِيدُ دَمَارَ صِحَّتِهِ وَيهْـ * * * ـوَى المَوْتَ مُنْتَحِرًا بِلا سِكِّينِ
لا تَيْأَسَنَّ فَإِنَّ مِثْلَكَ وَاجِدٌ * * * كُلَّ الَّذِي يَرْجُوهُ فِي التَّدْخِينِ
وَبِفَضْلِ جَهْلِكَ قَدْ غَدَوْتَ لِصَانِعِي * * * تِلْكَ السُّمُومِ السُّودِ خَيْرَ مُعِينِ
تَحْبُوهُمُ الْمَالَ الَّذِي لَوْلاهُ لَمْ* * * يَجِدُوا السَّبِيلَ لِكَيْدِ هَذَا الدِّينِ
وَتَخُونُ حَقَّ اللهِ فِي الْجَسَدِ الَّذِي * * * لا يَسْتَبِيحُ أَذَاهُ غَيْرَ خَؤُونِ
فَاهْنَأْ بِمَا حَقَّقْتَ لِلْأَعْدَاءِ مِنْ * * * نَصْرٍ وَلِلشَّيْطَانِ مِنْ تَمْكِينِ
مَا كَانَ إِبْلِيسٌ لِيُدْرِكَ غَايَةً * * * لَوْلا غَبَاوَةُ حِزْبِهِ الْمَأْفُونِ
وَبِمَنْ يَنَالُ مُنَاهُ إِنْ هُوَ لَمْ يَجِدْ* * * عَوْنًا بِكُلِّ مُضَلّلٍ مَفْتُونِ
هذا إلى جانب الأضرار الاقتصادية من تضييع للمال وإسراف , وكذا الأضرار الاجتماعية من إفساد للعلاقات بين الناس والمشاجرات التي تحدث بسبب التدخين , حدثني أحدهم قال : وقف بجواري في الصلاة رجل من المدخنين فكدت أن أترك الصلاة للرائحة المنبعثة من فمه, فخرجت من الصلاة ولم أعرف ماذا قلت وبم قرأت , وحدث كلام بيني وبينه بعد الصلاة , كاد أن يصل إلى حد المشاجرة والخصومة .
إلى جانب الأضرار الدينية من مجاهرة بالمعصية , وقد يكون سببا في سوء الخاتمة عياذا بالله تعالى ,ومعنى سوء الخاتمة : أن يموت العبد يوم يموت وهو معرِضٌ عن ربه جلَّ وعلا ، مقيمٌ على مساخطه ، مُضيِّعٌ لما أوجبُ الله عليه ، ولا ريب أن تلك نهايةٌ بئيسة وخاتمةٌ مخيفة ، طالما خافها المتقون واستعاذ منها عباد الله الصالحون ، وسألوا الله ربهم أن يجنبهم الابتلاء بها .
قال أحدهم : حكى لي رجل مريض بمرض في القلب عافانا الله وإياكم ، أنه دخل المستشفى لإجراء عملية دقيقة في القلب .يقول الرجل كان في السرير المجاور رجل كبير في السن تحدثت معه وتجاذبنا أطراف الحديث وعلمت منه أنه سوف يتم عمل نفس العملية له أيضا ، و في الليل وبعد هدوء حركة الممرضات ، نادى علي جاري وقال لي : ما رأيك في شرب سيجارة ؟فقلت له حرام عليك الدكتور منعني من التدخين وهذه عملية دقيقة في القلب ويجب أن نلتزم .فقال لي لا تقلق سأتظاهر برغبتي لدخول الحمام ، وسآخذ معي السجائر التي هربتها إلى المستشفى .ظل يحايلني فقلت له في النهاية لن أوافقك على فعلتك .
مرت دقائق والرجل لم يقم من سريره ولم يتكلم ، وحوله ستائر ولا أراه مباشرة ، فناديت عليه فلم يجب ، فناديت على الممرضات ، فطلبت منهن أن يتفقدن جاري ، فإذا به قد فارق الحياة ولا حول ولا قوة إلا بالله .
وهذه حكاية شاب كان في الخامسة والعشرين من عمره ، ابتلي بشرب الدخان لعدة سنوات ، وذات يوم أدخل المستشفى بسبب ألم مفاجئ المركزة تحت مراقبة الأجهزة الطبية المتطورة ، حيث إن الطبيب المشرف على علاجه أصدر أوامره لهيئة التمريض بالمستشفى بعدم إدخال الدخان لذلك الشاب لأنه السبب الرئيسي لمرضه وتفتيش الزوار خوفاً من تسلل الدخان له خفية,وبعد فترة تحسنت صحته ، وبدأ يستعيد نشاطه ، إلا أنه لم يتقيد بتعليمات الطبيب حيث عاد إلى التدخين .
وفي أحد الأيام فقد هذا الشاب ، فبحثوا عنه ، فوجدوه في أحد الحمامات وقد فارق الحياة وبيده سيجارة .
إنها نهاية مؤسفة نسوقها إلى كل مدخن.
قال الشاعر :
يا شارب التنباك ما أجراكا * * * من ذا الذي في شربه أفتاكا
أتظن أن شرابه مستعذب * * * أم هل تظن بأن فيه غذاكـا
هل فيه نفع ظاهر لك يا فتى* * *كلا فلا فيه سوى إيذاكـا
ومضرة تبدو وخبث روائح * * * مكروهة تؤذي بها جلساكـا
وفتور جسم وارتخاء مفاصل * * * مع ضيق أنفاس وضعف قواكا
وإتلاف مال لا تجد عوضاً * * * إلا دخانا قد حشى أحشاكـا
ورضيت فيه بأن يكون مبذراً * * * وأخو المبذر لم يكن يخفاكا
فإذا حضرت بمجلس واستنشقوا * * * من فيك ريحاً يكرهون لقاكا
يكفيك ذماً فيه أن جميع من * * * كان يشربه يود فكـاكا
فارفق بنفسك واتبع آثار من * * * أهداك لا من فيه قد أغواكا
إن كنت شهماً فاجتنبه ولاتكن * * * في شربه مستتبعاً لهواك
إني نصحتك فاستمع لنصيحتي * * * ونهيت فاتبع قول من ينهاكا
ثالثاً - الحكم الشرعي للتدخين:
ذهب جمهور العلماء إلى تحريم التدخين , بل وبيعه وشرائه ولو كان للغير، لقوة ما استدلوا عليه من الأدلة القوية الثابتة بالكتاب والسنة، ولقوة القواعد الأصولية التي اعتمدوا عليها.
أ- فمن القرآن :
1 – قال تعالى الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) سورة الأعراف.
2- قال تعالى : ({وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ } سورة النساء 2 .
3- قال تعالى : ({وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} (29) سورة النساء.
4- قال تعالى : { وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (195) سورة البقرة .
5- قال تعالى : {وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا *إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا} (27-26) سورة الإسراء.
6- قال تعالى: { وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (31) سورة الأعراف 0
7-قال تعالى : (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً ) الأحزاب : 58.
ب- ومن السنة المطهرة :
1- عَنْ أم سَلَمَةَ ، قَالَتْ:نَهَى رَسُولُ اللهِِ صلى الله عليه وسلم عَنْ كُلًّ مُسْكِرٍ ومُفْتِرٍ. أخرجه أحمد 6/309 وأبو داود" 3686 , قال الحافظ العراقي: إسناده صحيح، وصححه السيوطي في الجامع الصغير.
2- وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ .أخرجه أحمد 1/255(2307) و(ابن ماجة) 2337 , (رواه احمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي) 0
3- وعَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:إِنَّ اللهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، حَرَّمَ عَلَيْكُمْ عُقُوقَ الأُمَّهَاتِ ، وَوَأْدَ الْبَنَاتِ ، وَمَنْعًا وَهَاتِ ، وَكَرِهَ لَكُمْ ثَلاَثًا : قِيلَ وَقَالَ ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ.
أخرجه أحمد 4/246 (18328) والدارِمِي 2751 والبُخَارِي 2/153(1477) ومسلم5/130(4503).
4- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ بِيَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِسُمٍّ فَسُمُّهُ بِيَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ، وَمَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَرَدَّى فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا. أخرجه أحمد 2/254(7441) والدارِمِي 2362 والبُخاري 5778 ومسلم 215 .
5- عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلِ الإِيمَانُ قَلْبَهُ ، لاَ تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ ، وَلاَ تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ ، فَإِنَّهُ مَنْ يَتَّبِعْ عَوْرَاتِهِمْ يَتَّبِعِ اللهُ عَوْرَتَهُ ، وَمَنْ يَتَّبِعِ اللهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ فِي بَيْتِهِ.أخرجه أحمد 4/420(20014) وأبو داود4880 الألباني ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7984 في صحيح الجامع .
6- في صحيح البخاري موقوفاً أو مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم : إن أول ما ينتن من الإنسان بطنه فمن استطاع أن لا يأكل إلا طيبا فليفعل 13/130ـ مع فتح الباري. وروى أحمد والترمذي عن كعب بن عجرة قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا كعب بن عجرة إنه لا يربو لحم نبت من سحت ؛ إلا كانت النار أولى به المسند ( 3/399 ) . جامع الترمذي ( 614 ) .
7- عَنْ عَطَاءٍ ، أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ زَعَمَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:مَنْ أَكَلَ ثُومًا ، أَوْ بَصَلاً ، فَلْيَعْتَزِلْنَا ، أَوْ قَالَ : فَلْيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا ، وَلْيَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ، وَأَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أُتِيَ بِقِدْرٍ فِيهِ خَضِرَاتٌ مِنْ بُقُولٍ ، فَوَجَدَ لَهَا رِيحًا ، فَسَأَلَ ، فَأُخْبِرَ بِمَا فِيهَا مِنَ الْبُقُولِ ، فَقَالَ : قَرِّبُوهَا ، إِلَى بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، كَانَ مَعَهُ ، فَلَمَّا رَآهُ كَرِهَ أَكْلَهَا ، قَالَ : كُلْ ، فَإِنِّي أُنَاجِي مَنْ لاَ تُنَاجِي.أخرجه أحمد 3/380(15135) والبُخَارِي (854) ومسلم 2/80(1190) .
وعَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ ، قَالَ : لَمَّا نَزَلَ عَلَيَّ َ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قُلْتُ : بِأَبِي وَأُمِّي إِنِّي أَكْرَهُ أَنْ أَكُونَ فَوْقَكَ وَتَكُونَ أَسْفَلَ مِنِّي ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنِ ارْفِقْ بنا أَنْ نَكُونَ فِي السُّفْلِ ، لِمَنْ يَغْشَانَا مِنَ النَّاسِ ، فَلَقَدْ رَأَيْتُ جَرَّةً لَنَا انْكَسَرَتْ فَأُهْرِيقَ مَاؤُهَا ، فَقُمْتُ أَنَا وَأُمُّ أَيُّوبَ بِقَطِيفَةٍ لَنَا مَالَنَا لِحَافٌ غَيْرَهَا ، نُنَشِّفُ بِهَا الْمَاءَ ، فَرَقًا مِنْ أَنْ يَصِلَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهُ شَيْءٌ يُؤْذِيهِ ، وَكُنَّا نَصْنَعُ طَعَامًا ، فَإِذَا رَدَّ مَا بَقِيَ مِنْهُ تَيَمَّمْنَا مَوَاضِعَ أَصَابِعِهِ ، فَأَكَلْنَا مِنْهَا يُرِيدُ بِذَلِكَ الْبَرَكَةَ ، فَرَدَّ عَلَيْنَا عَشَاءَهُ لَيْلَةً ، وَكُنَّا جَعَلْنَا فِيهِ ثُومًا أَوْ بَصَلا ، فَلَمْ نَرَ فِيهِ أَثَرَ أَصَابِعِهِ ، فَذَكَرْتُ لَهُ الَّذِي كُنَّا نَصْنَعُ وَالَّذِي رَأَيْنَا مِنْ رَدِّهِ الطَّعَامَ وَلَمْ يَأْكُلْ ، فَقَالَ : إِنِّي وَجَدْتُ مِنْهُ رِيحُ هَذِهِ الشَّجَرَةِ ، وَأَنَا رَجُلٌ أُنَاجِي فَلَمْ أَحَبَّ أَنْ يُوجَدَ مِنِّي رِيحُهُ ، فَأَمَّا أَنْتُمْ فَكُلُوهُ. أخرجه الطبرانى (4/119 ، رقم 3855) والبيهقي في الدلائل ج 2 / 510 [كنز العمال 41754]وانظر: سيرة ابن هشام ج 2 / 144.
هذا والثوم والبصل من الأطعمة المحللة , ولكن نهينا عن أن نؤذي بها الناس لرائحتها , فما بالنا برائحة التدخين ؟ .
ج- ومن أقوال وفتاوى العلماء :
وهذه بعض فتاوى العلماء المعاصرين في التدخين :
الشيخ جاد الحق على جاد الحق شيخ الأزهر :بعد أن قرأت النشرات الطبية العديدة التي توضح آثار التدخين وأضراره الصحية والاجتماعية أقول إنه حرام قطعا ويجب على المدخنين أن يقلعوا عنه، وعلى غير المدخنين أن يتحاشوه، والله أعلم .
الدكتور عبد الجليل شلبي :عضو مجمع البحوث الإسلامية :قال : والحكم الشرعي الذي تطمئن إليه النفس أن التدخين حرام (الدخان من الخبائث لمذاقه المر، ورائحته الكريهة، وأضراره البالغة، وعواقبه الوخيمة، ويكون حراما والله سبحانه وتعالى أعلم.
الشيخ عطية صقر عضو لجنة الفتوى ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر :قال :إن تناول الدخان على أي وجه، يستتبع عاجلا أو آجلا أمراضا شتى، أخطرها أمراض القلب والسرطان في الجهازين التنفسي والبولي كما أن فيه تبذيراً وإنفاقا للمال في غير حقه، فلذلك يكون حراما شرعا وحيث كان أمر الدخان كذلك فيجب الامتناع عن تناوله شرعاً وعقلا والله تعالى أعلم.
الدكتور أحمد عمر هاشم : رئيس جامعة الأزهر السابق قال : ومن كل ما سبق نقول: إن التدخين حرام، وإن واجب المسلمين أن يحاربوا هذه العادة الضارة المهلكة.
الدكتور الحسيني هاشم رحمه الله وكيل الأزهر السابق :قال: شرب الدخان حرام، وزرعه حرام، والاتجار به حرام، لما فيه من الضرر، وقد روى في الحديث لا ضرر ولا ضرار ولأنه من الخبائث، وقد قال الله تعالى في صفة النبي صلي الله عليه وسلم { ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث } وبالله التوفيق .
الشيخ الدكتور نصر فريد واصل -مفتي الديار المصرية السابق : قال : لاشك في حرمة التدخين .
ولجنة الفتوى بالأزهر: أفتت اللجنة بأن شرب الدخان عادة ينكرها الشرع ويحرمها، ونشرت الفتوى بجريدة الجمهورية 22 مارس سنة 1979 م.
وقال الشيخ الدكتور : يوسف القرضاوي : هذا وينبغي أن نضع في اعتبارنا ونحن نصدر حكمًا بشأن التدخين عدة أمور لابد من مراعاتها، لتكون نظرتنا شاملة وعادلة.
الأولى: أن من المدخنين من يتمنى الخلاص من التدخين، ولكنه عجز عن تحقيق ذلك لتمكن هذه العادة من جسمه وأعصابه تمكنًا لم يجعل لإرادته قدرة على التحرر منه، بحيث يصيبه أذى كثير إذا تركه . فهذا معذور بقدر محاولته وعجزه، ولكل امرئ ما نوى.
الثانية: أن ميلنا إلى تحريم التدخين لما ذكرنا من وجهة النظر والاعتبارات الشرعية، لا يعنى أنه مثل شرب الخمر أو الزنى أو السرقة مثلاً، فإن الحرام في الإسلام درجات، بعضها صغائر، وبعضها كبائر، ولكل حكمه ودرجته . فالكبائر لا تكفرها إلا التوبة النصوح، أما الصغائر فتكفرها الصلوات الخمس، وصلاة الجمعة، وصيام رمضان وقيامه، وغير ذلك من الطاعات، بل يكفرها مجرد اجتناب الكبائر.
الثالثة: أن المحرم المختلف فيه ليس في درجة الحرام المتفق عليه . ولهذا يصعب أن ترمي فاعله بالفسوق، وأن تسقط شهادته، ونحو ذلك، وخصوصًا إذا كان مما عمت به البلوى.
وكذا اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ,بالمملكة العربية السعودية قد أفتت بحرمة التدخين :
الرئيس: عبد العزيز بن باز .
نائب الرئيس: عبد الرزاق عفيفي .
وعضوية كل من : عبد الله بن غديان , والعضو: عبد الله بن قعود ,والشيخين : محمد بن صالح بن عثيمين , والشيخ ابن جبرين , والشيخ جعفر أحمد الطلحاوي,والشيخ أحمد محمد كنعان . (الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 181)
د- ومن العقل :
فهذه الأدلة الشرعية على تحريم التدخين , وأما من الدليل من العقل فسل نفسك أيها المدخن هذه الأسئلة:
1- هل تصنف الدخان من الطيبات؟ أم من الخبائث؟ .
2- على فرضية أنه مكروه فكم مكروها تشرب في اليوم وإذا تعدد المكروه ألا يتحول إلى حرام ؟
3 - هل تسمي الله حينما تبدأ بشرب الدخان؟ أو تحمده حينما تنتهي؟ .
4 - هل هناك مأكول أو مشروب حينما تنتهي منه تطأه بحذائك؟ .
5- هل تشرب الدخان في بيت من بيوت الله؟ .
6- هل حققت من الدخان كسب مادي أو صحي أو اجتماعي؟ .
7 – لو ذهبت تشتري زجاجة زيت أو عبوة من السمن أو علبة من التونة مثلا ووجدت مكتوبا عليها هذه العلبة ضارة جدا بالصحة وتؤدي إلى الوفاة فهل ستشتريها ؟ذلك مكتوب على علبة السجائر من قبل الشركة التي تصنعها وتبيعها لك .
8 - ما هو موقفك حينما ترى أحد أبنائك أو إخوانك يدخن؟ .
رابعاً - طرق عملية للإقلاع عن التدخين:
1- الاعتماد على الله سبحانه وتعالى والتوكل عليه قال تعالى : وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. سورة الأنعام: 17.وقال سبحانه : أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62)سورة النمل , فيا أيها المدخن قم لربك في جوف الليل واسجد لله وتذلل واطلب منه أن يعفيك , فلربما تساقطت منك عبرات التوبة والندم , فكانت سبيلا إلى توبة الله عليك .
حكي عن بعض السلف أنه قال لتلميذه : ما تصنع بالشيطان إذا سول لق الخطايا ؟ قال : أجاهده .قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده .قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده .قال : هذا يطول أرأيت إن مررت بغنم فنبحك كلبها أو منعك من العبور ما تصنع ؟ قال : أكابده وأرده جهدي .قال : هذا يطول عليك ، ولكن استعن بصاحب الغنم يكفه عنك. ابن الجوزي : تلبيس إبليس 35.
2- الرغبة الصادقة والعزيمة الأكيدة والإرادة القوية في الإقلاع عنه ( تغيير القناعات ) فالله تعالى:إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ .سورة الرعد: 11.
قال ابن المبارك:
ومن البلايا من البلاء علامة * * * ألا يرى لك من هوالك نزوع
العبد عبد النفس في شهواتها* * *والحر يشبع تارة ويجوع
3- تهيئة النفس للإقلاع عن التدخين ( ذكر نفسك بأضراره – ملصقات داخل البيت وفي مكتبك عن أضراره وحكمه الشرعي - خطط لطريقة تقلع فيها عن التدخين كأن يكون تدريجياً أو فورياً).
4- أشرك الآخرين معك ( أخبر كل من حولك بقرارك – أشرك بعض الأصدقاء معك وتعاهدوا على ترك التدخين).
5- إذا قررت التدرج في الإقلاع عن التدخين : غير نوع السجاير – قلل عددها - أجًل موعد إشعالها ولو ساعة –لا تأخذها معك إلى العمل - وفي اليوم الذي تقرر فيه ترك التدخين( الق كل السجاير والولاعات-اشغل نفسك بشكل كبير ولا تترك الفراغ يلعب بك - أحط نفسك ببيئة نظيفة- قاوم إغراء السجائر - أوجد لنفسك عادات جديدة ) .
6- ماذا يحدث بعد إقلاعك عن التدخين :
* بعد 20 دقيقة : يصبح ضغط الدم طبيعياً .
* بعد 20 دقيقة : تعود ضربات القلب لوضعها الطبيعي .
* بعد 20 دقيقة : تعود حرارة الكفين والقدمين لوضعهما الطبيعي .
* بعد 8 ساعات : تبدأ مادة أول أكسيد الكربون السامة في الاختفاء من الدم . وتبدأ نسبة الأكسجين بالتزايد .
* بعد 24 ساعة : تقل فرص حدوث الأزمات القلبية .
* بعد 48 ساعة : تبدأ أعصاب الشخص المتوقف عن التدخين في التكيف على اختفاء النيكوتين ، ويبدأ التحسن في حاستي الشم والذوق .
* بعد 72 ساعة : يحدث تحسنٌ في الدورة الدموية ، وسهولة في التنفس .
* بعد 14 إلى 90 يوماً : تتحسن الدورة الدموية بشكل كبير ، ولا يحس المتوقف عن التدخين بالتعب أثناء المشي كما كان حال تدخينه ، وتتحسن وظائف الرئة بنحو 30% مع اختفاء النيكوتين تماماً من الدم .
* بعد 9 أشهر : تختفي الكحة والشعور بالتعب ، وتزيد طاقة الجسم ، ويختفي القطران من الرئة .
* بعد سنة واحدة : تقل بمشيئة الله احتمالات الوفاة التي تسببها أمراض القلب ، ويقل احتمال حدوث سرطان الرئة والحنجرة والفم والمريء والمثانة ، ويكون المعدل هو نفسه عند غير المدخن. انظر جريدة الاقتصادية العدد ( 2777 ) .
وهناك رسالتان أخيرتان بل قل رجاءان إلى كل مدخن :
الرجاء الأول :اعلم أخي المدخن أن التدخين معصية فإياك والمجاهرة بالمعاصي , فالمسلم يخطئ ويقع في بعض المعاصي ؛ لأنه ليس معصوماً من الخطأ , ولكن المسلم الحق هو الذي يؤوب ويتوب ويعود إلى ربه سبحانه , فنفسه نفس لوامة تلوم صاحبه عند الخطأ , قال تعالى : {وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ} (2) سورة القيامة.
لكن من الخطأ والخطر أن يألف بعض الناس المعاصي ويتعود عليها , بل ويصل الحد به إلى المجاهرة والتفاخر بها , ولقد حذرنا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال: كل أمتي معافى إلا المجاهرين و إن من الجهار أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح و قد ستره الله تعالى فيقول : عملت البارحة كذا و كذا و قد بات يستره ربه و يصبح يكشف ستر الله عنه (رواه البخاري (6069) ومسلم (2990)).
وقال أيضا : اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله عنها فمن أَلَمَّ بشيء منها فَلْيَسْتَتِرْ بسِتْرِ الله ولْيَتُبْ إلى الله فإنه من يُبْدِ لنا صفحتَه نُقِمْ عليه كتابَ الله أخرجه الحاكم (4/425 ، رقم 8158) . والبيهقى (8/330 ، رقم 17379) عن ابن عمر. قال المناوى (1/155) : قال الحاكم : صحيح على شرطهما, صحيح الجامع 149.
وليكن لك عبرة بمن ابتلوا بالفضيحة أو الأمراض، ومعلوم أن الشهوة الخاطئة، والنزوة العابرة سيعقبها حسرة وندامة، وخزي وعار، وذلة وشنار، وأن لذتها ستصير عذابًا فتذهب اللذات وتبقى التبعات والحسرات , ولرب شهوة ساعة أورثت حزنا طويلا.
قال الشاعر :
تَفْنَى اللَّذَائِذُ مِمَّنْ نَالَ صَفْوَتَهَا*** مِنَ الحَرَامِ وَيَبْقَى الإِثْمُ والعَارُ
تَبْقَى عَوَاقِبُ سُوءٍ فِي مَغَبَّتِهَا *** لَا خَيْرَ فِي لَذَّةٍ مِن بَعْدِهَا النَّارُ
وتذكَّر قبل كل شيء أنك عبدٌ لله، وأكرم بها من عبودية، وأعظم به من شرف؛ فعبوديتك لله تُحَرِّرُك من كل عبودية، حتى تحررك من نفسك التي بين جنبيك، فتصبح حرَّاً طليقاً عبدًا لربّ واحد، لا لأرباب متفرقين.
الرجاء الثاني : إذا رضيت أن تضر نفسك بالتدخين فلا تضر غيرك به :فكثير ممن يدخنون لا يحسون بغيرهم , ولا يشعرون أن غيرهم ربما يكون أكثر تضررا من ذلك الدخان .
ذهبت مع مجموعة من الأخوة نزور مريضا كان قد أجرى عملية تغيير صمامات في القلب – عافى الله الجميع من شر الأمراض – وبعد أن جلسنا قام أحد الجالسين عنه بإشعال سيجارة , والمسكين لا يقدر على الكلام , فنبهناه لذلك , فأطفأها على مضض.
وحكى لي أحدهم بأنه في شهر رمضان الماضي , شهر العزيمة والإرادة والإقلاع عن المعاصي , وشهر الفرصة الكبيرة للإقلاع عن التدخين , يقول : كنت قد دعوت بعض الأصدقاء والأقارب للإفطار معي , وبعد الإفطار مباشرة قام اثنان منهم بإشعال السجائر بشكل متتابع وكأنهما ينتقمان من حرمانهما طوال اليوم من عدم التدخين , يقول ولأني عندي حساسية من الدخان استحييت أن أقول لهما رجاء لا تدخنا , فهما ضيوف عندي , فتركت لهما البيت ووقفت في الخارج , ولما لاحظا ذلك عاتباني , فأخبرتهما فاعتذرا عن ذلك .
فعليك – أيها المدخن – أن تراعي مشاعر الناس وأحوالهم , فعَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، حَدَّثَنِي عُثْمَانَ بْنُ أَبِي الْعَاصِ الثَّقَفِيُّ ؛أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : أُمَّ قَوْمَكَ ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنِّي أَجِدُ فِي نَفْسِي شَيْئًا ، قَالَ : ادْنُهْ ، فَجَلَّسَنِي بَيْنَ يَدَيْهِ ، ثُمَّ وَضَعَ كَفَّهُ فِي صَدْرِي ، بَيْنَ ثَدْيَيَّ ، ثُمَّ قَالَ : تَحَوَّلْ ، فَوَضَعَهَا فِي ظَهْرِي ، بَيْنَ كَتِفَيَّ ، ثُمَّ قَالَ : أُمَّ قَوْمَكَ ، فَمَنْ أَمَّ قَوْمًا فَلْيُخَفِّفْ ، فَإِنَّ فِيهِمُ الْكَبِيرَ ، وَإِنَّ فِيهِمُ الْمَرِيضَ ، وَإِنَّ فِيهِمُ الضَّعِيفَ ، وَإِنَّ فِيهِمْ ذَا الْحَاجَةِ ، وَإِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ وَحْدَهُ ، فَلْيُصَلِّ كَيْفَ شَاءَ. أخرجه أحمد 4/21(16385) ومسلم2/43(983) .
هذا في العبادات , فما بالك فيما فيه ضرر وخطر على الناس .
وأخيراً يا من تريد أن تحصن نفسك بالإقلاع عن التدخين ؛ قل لمن حولك :
أيها الأصحاب ! عذراً إنني ‍* * * أبرمت أمرا إن أردتم صحبتي
لا تشعلوا التبغ اللئيم بمجلسٍ ‍* * * سأصون نفسي لن أدمر صحتي
أقسمت باسمك يا عظيم بأنني * * * أقلعت عن شرب الدخان برغبتي
وقانا الله وإياكم جميع المعاصي ما ظهر منها وما بطن , وتاب على جميع المدخنين , وحصنهم من جميع أضرار التدخين , اللهم تب عليهم , وقوي عزائمهم , ونقي سرائرهم , وارزقهم الصحبة الصالحة التي تعينهم , فتذكرهم إذا نسوا , وتأخذ بأيدهم إذا زاغوا , اللهم وجنبنا الزلل في القول والعمل .

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
29-11-2009 (غير مسجل)

خآدم فلسطين

بوركت يا شيخنا الفاضل على هذا المقال الرائع ..نفع الله بكم الإسلام والمسلمين ..
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 1 = أدخل الكود
جديد المقالات
جديد المقالات
التبيان لفضائل ومنكرات شهر شعبان - ركــــن الـمـقـــــــــالات
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 5131
بالامس : 1
لهذا الأسبوع : 22926
لهذا الشهر : 129571
لهذه السنة : 1375406
منذ البدء : 12636269
تاريخ بدء الإحصائيات: 4-11-2011 م